الثلاثاء، 24 يوليو، 2012

شريهان تربّعت على عرش "فوازير رمضان"


شريهان شريهان
كتبت إيناس الشيخ

لفتت الأنظار إلى موهبتها الطاغية منذ اللحظة الأولى لظهورها على الشاشة بحركاتها القوية ونظرات عينيها التى استخدمتها للتعبير عما بداخلها دون الحاجة إلى الكلام، موهبتها الفطرية وامتلاكها لمفاتيح الاحتراف هو ما أهلها عن جدارة للحصول على لقب "الفنانة الشاملة"، التى لا تحتاج لمزيد من الدراسة أو التدريب، فتحولت من طفلة دخيلة على عالم الفن إلى "دلوعة" الشاشة المصرية، التى تربعت على عرش "فوازير رمضان" طوال سنوات لم تنته حتى اليوم، بالرغم من اعتزالها الحياة الفنية، واختفائها عن الأضواء، إلا أنها ستبقى من العلامات المميزة لشهر رمضان.

"حاجات ومحتاجات، ألف ليلة وليلة حليمة وفطيمة وكريمة، فوازير حول العالم" وغيرها من الأعمال هى ما استمرت "شريهان أحمد الشلقانى" فى تقديمها سنة تلو الأخرى فى شهر رمضان بشقاوتها وحركاتها المتميزة وقدرتها على الرقص والغناء والأداء المسرحى الذى حمل طابعها الخاص، وضعت شريهان تيمة خاصة للفوازير المصرية، مستبدلة الشكل الكرتونى الذى سبقها به الفنان "سمير غانم" بشخصية "فطوطة"، بشكل جديد تماماً تركت عليه إمضاءها وبصمتها المميزة التى لم يتمكن منافسوها من محوها مع مرور السنوات.


وعلى الرغم من اعتراف الجميع بما فيهم كبار الفنانين التى عملت معهم شريهان فى كثير من الأعمال السينمائية والمسرحية بكونها نجمة مصر الاستعراضية الأولى، وبالرغم من دعم والدتها وأخوها الفنان "عمر خورشيد" لحياتها الفنية، إلا أنها قررت الاحتفاظ بهذا اللقب بعيداً عن الأضواء، فى مكان لا تعرفه من لحقت بمشوارها من فنانات لم تستطع واحدة منهن انتزاع هذا اللقب من "شريهان" حتى اليوم، وذلك بعد أن قررت الاعتزال فى أعقاب الشائعات التى دارت حول علاقتها "بعلاء مبارك" نجل المخلوع، والتى قيل أنها السبب الأول لحادث سقوطها من الدور السابع، وبعد إصابتها بمرض سرطان الغدد اللعابية الذى ظهر أثره على وجهها، عندما ظهرت فى ميدان التحرير عدة مرات فى حرص على المشاركة فى الثورة كمواطنة مصرية لا علاقة لها بأضواء الشهرة التى تخلت عنها، تاركة حلبة "الفوازير" فارغة، بعد غيابها عن الساحة الاستعراضية التى لن تغيب عنها روح "شريهان" مهما توالت السنوات.



منقول
http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=738426&SecID=89&IssueID=0 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق